Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
2 février 2013 6 02 /02 /février /2013 09:58

السبت 2 شباط 2013: عيد دخول المسيح إلى الهيكل

إنجيل لوقا 2: 22-35
ولَمَّا تَمَّتْ أَيَّامُ تَطْهِير يُوسُفَ ومَريَمَ بِحَسَبِ تَورَاةِ مُوسَى، صَعِدَا بِهِ إِلى أُورَشَلِيمَ لِيُقَدِّماهُ للرَّبّ،

كمَا هُوَ مَكْتُوبٌ في شَرِيعَةِ الرَّبّ: " كُلُّ ذَكَرٍ فَاتِحِ رَحِمٍ يُدْعَى مُقَدَّسًا لِلرَّبّ "،
ولِكَي يُقدِّمَا ذَبِيحَة، كَمَا وَرَدَ في شَرِيعَةِ الرَّبّ: " زَوجَيْ يَمَام، أَو فَرْخَيْ حَمَام."
وكانَ في أُورَشَلِيمَ رَجُلٌ ٱسْمُهُ سِمْعَان. وكانَ هذَا الرَّجُلُ بَارًّا تَقِيًّا، يَنْتَظِرُ عَزَاءَ إِسْرَائِيل، والرُّوحُ القُدُسُ كانَ عَلَيْه.
وكانَ الرُّوحُ القُدُسُ قَدْ أَوْحَى إِلَيْهِ أَنَّهُ لَنْ يَرَى المَوْتَ قَبْلَ أَنْ يَرَى مَسِيحَ الرَّبّ.
فجَاءَ بِدَافِعٍ مِنَ الرُّوحِ إِلى الهَيْكَل. وعِنْدَما دَخَلَ بِٱلصَّبِيِّ يَسُوعَ أَبَوَاه، لِيَقُومَا بِمَا تَفْرِضُهُ التَّورَاةُ في شَأْنِهِ،
حَمَلَهُ سِمْعَانُ على ذِرَاعَيْه، وبَارَكَ اللهَ وقَال:
"
الآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ بِسَلام، أَيُّهَا السَّيِّد، بِحَسَبِ قَولِكَ،
لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ أَبْصَرَتا خَلاصَكَ،
أَلَّذِي أَعْدَدْتَهُ أَمَامَ الشُّعُوبِ كُلِّهَا،
نُوْرًا يَنْجَلي لِلأُمَم، ومَجْدًا لِشَعْبِكَ إِسْرَائِيل."
وكانَ أَبُوهُ وأُمُّهُ يَتَعَجَّبَانِ مِمَّا يُقَالُ فِيه.
وبَارَكَهُمَا سِمْعَان، وقَالَ لِمَرْيَمَ أُمِّهِ: "هَا إنَّ هذَا الطِّفْلَ قَدْ جُعِلَ لِسُقُوطِ ونُهُوضِ كَثِيرينَ في إِسْرَائِيل، وآيَةً لِلخِصَام.
وأَنْتِ أَيْضًا، سَيَجُوزُ في نَفْسِكِ سَيْف، فتَنْجَلي خَفَايَا قُلُوبٍ كَثيرَة. "

تأمّل:

بعد أربعين يوماً، ها الطفل المضجَع في مذود يستريح بين ذراعي سمعان الشيخ في الهيكل. يوسف ومريم أتيا بيسوع إلى الهيكل ليُتمّما ما توجبهُ الشريعة.

سمعان أتى إلى الهيكل والتقى التعزية التي وعده بها الرّبّ، والتي انتظرها منذ زمنٍ.

تحقّق الإنتظار وجاء الموعد. تمّ ما أوحاهُ الله لسمعان: أتى العزاء والخلاص للذين ينتظرون وهُم للموعد متأهّبون.

وبما أنّ الله حقّق وعده وموعده، فلم يعد لسمعان سوى أن ينطلق إلى أحضان الآب.

قدّم يوسف ومريم فدية الفقراء. وسمعان، وقد ألهمهُ الرّوح، رأى أنّ أمر يسوع يذهب إلى أبعد من ذلك.

بكر مريم، بكر الآب أوّلاً، سيكون ذبيحةً وفديةً. لن يُفتدى بل سيفتدي. السّيف الذي سيجوز قلب مريم هو صليب يسوع.

جاءَت مريم ويوسف ليُتمّا ما تفرضه شريعة موسى، فتفاجأا بموقف سمعان. مريم التي قَبِلَت الرّوح تسمع من الذي ألهمه الرّوح كلاماً جديداً عن ابنها وعنها.

قال لها الملاك في البشارة كلاماً في ابنها العظيم، ابن العليّ والملك المخلّص. أمّا سمعان فقال لها كلاماً في ابنها المُعزّي والمصلوب. البشارة بدأها ملاكٌ وتابعها إنسانٌ ينتظر عزاءً وخلاصاً للشّعب.

رائع الكلام في البشارة التي كشفها الرّوح لسمعان. كلمتان اثنتان تلفتان في هذا النشيد: "نورٌ" و "مجدٌ".

النور هو لجميع الشعوب، ومتى استنارت جميع الشعوب، يتمجّدُ بهم الله ويتمجّد المؤمنون – الرّسل الذين، مثل سمعان، يحملون البشارة. فهل نكونُ اليوم على مثال سمعان الشيخ، آتين إلى الموعد، مستعدّين لإعلان البشارة ومبتهجين بلقاء الرّبّ؟

 

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
28 janvier 2013 1 28 /01 /janvier /2013 16:24

قناديل 92

 

قولوا الله

ساسة لبنان منشغلون إلى ما فوق رؤوسهم بأمر واحد لا غير.

لا يَسألون ولا يُسألون عن غيره، ولا حاجة للسؤال ما دمنا في أحسن حال، نعيش في أمان وسلام واستقرار وبحبوحة ورفاهيّة إلى درجة أن ليس عندنا من يضرب خصمه كفًا يضربه بقنبلة... معليش.

ليس عندنا مَن يجوع مع عياله إلى رغيف، ولا مَن يبرد إذا شمّرت «الست أولغا» عن هفاف بياضها، ولا مَن يقع على دواء مغشوش أو قاتل، ولا مَن يسهر على ضوء شمعة نكاية بالكهرباء وحبًّا بالرومنسيّة وزيادة في الإنجاب.

ليس عندنا مَن يَحسبُ حسابًا لغدٍ قريب، ولا مَن يُحاسب نسيبًا أو قريبًا ولو «أكل السبعة ودمّتها... وعلى سيرة الأكل صَفّق الساسة عندنا لإنجاز ما بعده إنجاز: فقأنا في عين العالم حصرمة عندما صنعنا أكبر صحن تبوله وأكبر صحن حمّص وضربنا بهما رقمًا قياسيًّا ورقبة من لا يصدّق أننا نعيش في بلد لا تُسرق فيه سيارة، ولا تُشلّح» سيدة في عزّ النهار، ولا يحفر مسجون نفقًا من سجنه إلى الخارج... ولا اعتداءات على أملاك الدولة وممتلكاتها... ولا من سياسي يكذب.... ويتّهم خصمه بالكذب.

الساسة تشغلهم الديمقراطيّة المُعبّر عنها بالانتخاب. كل قبيلة تخيط لأبنائها عباءات سلطة ما بعدها سلطة. وبعضها إن استطاع مدّ يده إلى عباءات غيره «بالأمليّة» ولتحيا الديمقراطيّة حين تنسج على مقاس الحصص.

ـ والوطن؟... ونحن... ومَن يبقى...؟

قولوا الله!

 

مُجرّد كلام

الكلام على ما يحدث في الشرق من قتل وتدمير وتهجير، كلام هامشي لا يُقدّم لا يُؤخّر. ربما هو «فَشة خلق» أو صرخة في واد لا يسكنه غير الموت.

بعض أمل، أو بعض بريق منه يخرج على هذه الرؤية السوداء ليبعث هِمَّة لدورٍ يلغي الوقوف أمام عدالة التاريخ.

شهود زور لا يرفعون ولو إصبعًا صغيرةً دلالةً على رفضٍ يبرر أنهم ما زالوا أحياء. ربّما.

الكلام! مجرّد كلام لا تأخذوه على محمل الجد.

 

للعشق رائحة الشوق

في كُتبِ العشق عَبَقُ رائحة... عَبَقُ لهفة.

***

للرائحةِ ذاكرة تبعث صورًا، تثير اضطرابًا لا يجرؤ على البوح.

***

تحرك الرائحة الحواس بسريّة تامّة.

الافتتان بها شباك... قد يُفتح على كلام.

***

الانجذاب إلى رائحة يتسلّل كما السارق تحت جَنحِ المشاعر.

***

تختصر الرائحة رؤيةَ مُحبّ.

يحضر من دون جسد.

***

الشميم تحسّس خاص للرغبات.

***

يأخذ الأنف دور الفم، أو يعزّزه حين يتطيّبُ العاشق برائحة المعشوق.

 

على الدّرب

الصراحة لا تورث صاحبها إلاَّ الندم.

***

يسأل العابر عن محطّات ليستريح.

والسائلُ عن دربٍ ووجهةٍ لا يرتاح في محطّة.

***

الحقيقة لا تطلب منّا أن نشهّر بها.

تطلب أن نَقبلها.

***

لمحتُ كلمةً على طرف ورقة، لممتها، نظرت إليّ راجيةً:

ـ لا تدخلني في المواكب ولو ملوكيّة، دعني في برّيتي، شوكةً لزهرةٍ تُشتَهى، تُحَب، تُقطَفُ، لشمٍّ وضمٍّ... ولتزيين صدر.

 

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
28 janvier 2013 1 28 /01 /janvier /2013 16:19

Le rôle singulier des Grecs catholiques d’Orient

 7

Le Manifeste Melkite ;
Le rôle singulier des Grecs catholiques (ou Melkite) d’Orient

Paris – Le Monde catholique célèbre en Novembre et Décembre 2012 le 50 me anniversaire du Concile Vatican II qui a marqué la prise en compte de la spécificité des Eglises d’Orient en terre d’Islam; un fait qui a constitué un bouleversement dans la perception mutuelle des deux branches de la catholicité et une modification de leurs rapports sur la base d’une plus grande égalité
renenaba.com revient sur le rôle de cette communauté alors qu’Alep, le plus important foyer melkite en terre arabe, et, Damas, le siège d’été du Patriarcat, sont depuis deux ans la proie d’une guerre intestine, laissant planer le danger d’un nouvel exode des Chrétiens arabes.

Des Prélats de légende: Maximos IV Sayegh, Philippe Naba’a, Hilarion Capucci, Cyril Bustros

Paris – Catholique romain de rite grec, de culture arabe, en terre d’Orient, le Melkite, généralement désigné comme Grec-Catholique, est l’héritier de Rome, d’Athènes, de Constantinople et de Jérusalem, une quadruple civilisation matrice du Monde moderne.
Homme de synthèse par destination, une vocation dictée par l’Histoire et la géographie, le melkite ou rite royal se trouve au point de brassage et de friction des grands axes de la circulation du Moyen orient: Marjayoun, Jezzine, Tyr et Saida, au sud Liban, dans la région limitrophe de l’ancienne Palestine, à Zahlé et Baalbeck, dans le Centre Liban, dans la zone frontalière de la Syrie, et, au-delà, à Alep, dans le nord de la Syrie, à la lisière du Monde turc et arabe, ainsi qu’en haute Galilée, secteur de démarcation israélo-arabe.
Œcuménique, le siège du patriarcat, depuis la perte de Constantinople, se situe alternativement, au Caire, en Hiver, et à Damas, en Eté, les deux pôles du Monde arabe.
Alep, capitale économique de la Syrie, constitue une des places fortes des Grecs catholiques. La ville, en voie de transformation en Emirat Islamique du fait de la coalition islamo-atlantiste a fourni plusieurs prélats éminents à la communauté dont l’un des plus prestigieux n’est autre que le Patriarche Maximos IV Sayegh, l’homme du Concile Vatican II, qui conduit le pape Paul VI à admettre les patriarches des Eglises d’Orient au rang de «Primus inter Pares», avec prééminence sur les Cardinaux.
«A Mes Frères les Patriarches des Eglises d’Orient, à mes fils les Cardinaux», distingue désormais le souverain Pontife ses ouailles depuis ce fameux Concile, qui conféra la pourpre cardinalice à tout nouveau Patriarche d’Orient élu à la tête de son Eglise
Un autre prélat de renommée internationale d’origine aleppine n’est autre que Monseigneur Hilarion Capucin, ancien Archevêque de Jérusalem, expulsé par les autorités d’occupation israéliennes pour sa connivence supposée avec le mouvement national palestinien.

L’Arabie saoudite et l’Iran à l’assaut des Melkites du Liban

Zahlé, Chef-Lieu de la plaine de la Bekaa, dans le centre du Liban, constitue la place forte des Melkites au Liban. Une sourde rivalité oppose depuis un an l’Arabie saoudite chef de file des sunnites, et l’Iran, chef de file des chiites, pour emporter l’adhésion des Melkites à leur cause, en prévision des prochaines élections législatives libanaises prévues en juin 2013. L’issue de la bataille de Zahlé pourrait déterminer la majorité gouvernementale pour la prochaine mandature parlementaire et sans doute présidentielle.
Le sud-Liban, qui compte la plus forte concentration melkite du Liban, abrite trois des principaux sites du Liban antique, Tyr, Sidon et Cana de l’ancienne Phénicie. Un legs que le Melkite assume sans ostentation.
Son patriotisme, forgé dans l’épreuve, se conforte de l’absence de sectarisme et de fanatisme, sentiment funeste dans une zone en proie à un prophétisme endémique. Aucun Melkite ne figurait dans le cercle dirigeant de la milice chrétienne durant la guerre inter-factionnelle libanaise (1975-1990), contrairement aux autres confessions religieuses chrétiennes, telles les Maronites ou les Grecs orthodoxes, dont l’alliance avec Israël, l’ennemi officiel du Monde arabe a considérablement affecté le crédit.
A ce titre, le poste de chef de la diplomatie libanaise lui était traditionnellement dévolu au Liban, occupé par des brillants diplomates, les Frères Salim et Philippe Takla, proches parents des fondateurs du Journal égyptien «Al-Ahram», l’un des plus beaux exemples du savoir-faire libanais dans le domaine journalistique.
Son ambition puisée dans son héritage spirituel est d’être présent dans le débat contemporain pour faire entendre sa voix autrement que par voie de procuration. Sans prétention, mais sans concession. Dans un esprit de conciliation, par fidélité à sa tradition qui concilie militantisme et diplomatie
Sa démarcation n’implique pas la séparation. C’est un Patriarche Melkite, Maximos IV Sayegh, qui, le premier, a brandi la revendication de l’autonomie des Patriarches d’Orient face à la Curie Romaine. «La langue de la Curie est le Latin que je maitrise, mais je me dois de m‘exprimer en grec, la langue de notre rite, ou en arabe, ma langue maternelle et celle du peuple de mes fidèles. Je ne le ferai pas par esprit de conciliation. Je parlerai donc la langue française, c’est-à-dire la langue diplomatique du Vatican, mais non la langue officielle du Vatican», tonnera- t-il d’emblée dans son discours inaugural au Concile.
C’est un autre prélat Melkite, à l’exclusion de toute autre communauté d’Orient, Philippe Naba’a, Archevêque de Beyrouth, qui se verra confier la délicate tâche d’assurer le secrétariat du Concile Vatican II et de mettre en harmonie les relations frondeuses des Eglises d’orient avec le Saint Siège. C’est également un prélat Melkite, Hilarion Capucci, Archevêque de Jérusalem qui connaitra les geôles israéliennes pour fait de résistance.
C’est enfin un autre prélat grec-catholique, le 4me, Mgr Cyril Bustros, actuel Archevêque de Beyrouth, qui assumera la lourde tâche de porte-parole du Synode d’Orient en octobre 2010, le premier du genre dans l’histoire de la chrétienté.

La déclaration du Synode des Eglises d’Orient

Déclaration tonitruante de Mgr Bustros qui a retenti comme un camouflet majeur à la doxa officielle occidentale:
«Israël ne peut pas s’appuyer sur le terme de Terre promise figurant dans la Bible pour justifier le retour des juifs en Israël et l’expatriation des Palestiniens», avait déclaré Mgr Bustros, à l’époque Archevêque de Newton (États-Unis).
«On ne peut pas se baser sur le thème de la Terre promise pour justifier le retour des juifs en Israël et l’expatriation des Palestiniens», a dit le président grec-melkite de la commission pour le message du synode pour le Moyen-Orient lors d’une conférence de presse.
Dans ce message, les évêques et patriarches orientaux affirmaient qu’il «n’est pas permis de recourir à des positions bibliques et théologiques pour en faire un instrument pour justifier les injustices».
«Pour nous, chrétiens, on ne peut plus parler de Terre promise au peuple juif», terme qui figure dans l’Ancien testament, car cette «promesse» a été «abolie par la présence du Christ». Après la venue du Jésus, «nous parlons de Terre promise comme étant le royaume de Dieu», qui couvre la Terre entière, et est un «royaume de paix, d’amour, d’égalité (et) de justice», a-t-il expliqué.
«Il n’y a plus de peuple préféré, de peuple choisi, tous les hommes et toutes les femmes de tous les pays sont devenus le peuple choisi», a ajouté le prélat.
Il a par ailleurs mis en avant deux problèmes dans la solution préconisée par la communauté internationale et le Vatican d’instituer un État juif et un État palestinien pour résoudre le conflit au Proche-Orient.
Dans le cadre d’un État juif, il s’est inquiété du risque d’exclusion «d’un million et demi de citoyens israéliens qui ne sont pas juifs mais arabes musulmans et chrétiens». Pour lui, il vaudrait mieux parler d’«un État à majorité juive».
«La question du retour des déplacés palestiniens» est «aussi très grave, a-t-il ajouté. Quand on va créer deux États, il va falloir résoudre ce problème», avait affirmé Monseigneur BUSTROS.
Fin de citation
Au Liban même, le pays a été florissant lorsque ses relations étaient confiées à des diplomates de talent les frères Takla et Khalil Abou Hamad), son armée à des chefs militaires de rigueur (Toufic Salem, chef d’Etat-Major), ses finances à des banquiers avisés (Henri Pharaon) et son économie à d’intrépides capitaines d’industrie (les Familles Pharaon, Sehnaoui, Débanné, Sklaff etc.), sa fibre sociale à des êtres de grande intégrité, le polytechnicien Charbel Nahas ou le magistrat Salim Jreissati, un des plus brillants juristes de sa génération.
A distance des fauteurs de troubles, la communauté grecque catholique a néanmoins payé un lourd tribut à la guerre du fait de sa configuration géographique et humaine.
Décimée, elle n’entend pas pour autant assumer un rôle de communauté croupion. Elle entend au préalable se reconstituer avec en guise de première étape la réhabilitation humaine et spirituelle de sa principale base d’implantation, le Liban, en vue de continuer à apporter son concours au dialogue des cultures et de maintenir son rôle prééminent dans le domaine de la prestance morale et de la pertinence intellectuelle
La communauté grecque catholique compte près d’une dizaine de millions de fidèles à travers le Monde, répartis au sein de quatorze pays (Liban, Syrie, Egypte, Jordanie, Palestine, Brésil, Venezuela, Canada, Australie, Etats Unis, Chypre Ukraine et Inde). En France, les Grecs catholiques disposent d’un joyau de l’architecture médiévale: L’Eglise Saint Julien le Pauvre, sur les rives de la Seine, Face à Notre Dame de Paris
Jadis principalement concentrée dans la zone de compétence du Patriarcat d’Antioche, principalement au Liban, (300.000 foyers), en Syrie 80 000, et en Egypte (60.000), les Melkites se sont dispersés à la faveur des guerres du Moyen orient, notamment en Amérique latine qui compte près de 350.000 foyers, presque autant que l’ensemble du Proche Orient, au Canada (20.000) et enfin, en Californie, ou le district de Santa Anna, à Los Angeles abrite 20. 000 fidèles.
L’opinion de base en France et dans le Monde tend à réduire les Chrétiens arabes aux Maronites du fait que cette communauté est généralement perçue comme pro occidentale en raison sans doute de la relation privilégiée la liant à la France dans la fondation du Liban moderne et vraisemblablement des positions pro israéliennes prises par les milices chrétiennes durant la guerre du Liban (1975-1990).
Si les Maronites constituent bien la plus importante minorité des minorités chrétiennes du Liban et dispose à ce titre de la magistrature suprême, il n’est pas certain qu’ils constituent la plus importante chrétienne d’Orient, vraisemblablement devancés par les Coptes d’Egypte qui compte six millions de fidèles en Egypte même et autant en diaspora. Mais le tropisme pro israélien manifesté par une large fraction du camp maronite depuis la fondation de l’Etat Hébreu, notamment le rôle supplétif de l‘armée israélienne assumé par les officiers félons, Saad Haddad et Antoine Lahad, le zèle tonitruant des chefs successifs des milices chrétiennes Bachir Gemayel, Elie Hobeika et Samir Geagea, pourrait expliquer une part de cette exposition médiatique au sein de la presse occidentale et de la confusion entre Maronites et chrétiens arabes(1).

Pour aller plus loin

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
28 janvier 2013 1 28 /01 /janvier /2013 16:09

قناديل 91

 

المرأة العطر

جلس في مقهى باريسي مطلّ على نهر السين. تأمّل فنجان قهوته المرّة، قبل ملامسته شفتيه. أحسَّ الصباح المتَّشح بالشمس يشرب القهوة معه، ويشاركه قراءة الجريدة.

لم يعره اهتمامًا، ترك لعينيه التنزّه بين الطاولات، ومراقبة الناس والشارع والسيّارات، حتّى إذا لاح لهما طيف جمال توقفا عنده، وفتحا أمامه دفاتر الحلم المطيّب لهفة وتمنّيات.

كمثل بارق أطلّت، قامة زنبقيّة، تمشي تمايلاً في ظلّ نُسيمة صيف.

الملامح؟ شرقيّة بامتياز، تُوقِعُ الناظر بين بريقين: بريق العينين اللؤلؤتين، وبريق الشفتين الوردتين.

دارت الأرض مسرعة، مفسحة لها في الضوء ممرًا.

مرّت، وتركت خَلفها ظلاًّ من عطر.

تلعثم مسبّحًا، مباركًا، نظر إلى كفّيه، شمّهما، أحس العرق الناضح منهما تطيّب بهواءٍ مَسَّها. أغمض عينيه ليرى في ذاكرته «صورة» هذا العطر. يعرفه جيدًا. لم يكن يومًا بمثل ما هو عليه الآن.

***

مرّ نهاره بطيئًا، متهالكًا. المدينة تسابق الوقت، وهو أسير لحظة ولدت من مجهول، كادت أن تُنسيه أنه جاء من بيروت إلى عاصمة الأناقة، لمشاهدة عرض أزياء مُصمّم صديق.

حضر العرضَ المقام في واحد من أفخم الفنادق، ولم يحضر قلبه معه. تسمّر نظره في الأزياء ولم يرها. صفّق حين الكلُّ صفّق، ووقف حين الكلُّ وقف، ليهنئ الصديق ويقول له كلامًا... مجرّد كلام، ليس فيه أي شيءٍ من مشاعره التي ألهبتها لفتة منه إلى الباب الخارجي.

شاهدها تخرج مع رفيقة، نسي اللياقة، شق الناس ليعبر بينهم إلى العطر الذي وصل إليه شميمه، واحتجب.

كما في الصباح، كذلك في المساء، أضاع كلَّ بساتين الزّهر التي انفلشت أمامه ربيعًا. ما كاد يمدّ يدًا حتّى اختفت.

تراجع إلى داخله، جمع ما بقي منه، واتجه إلى الطائرة، الوقت ينده للعودة. الوقت لا يهتمّ للمشاعر، للأحاسيس، ولا يلتفت إلى الوراء ليحاسب مصادفةً أوجدت حلمًا وكسرته.

في الطائرة أعلنت المضيفة عن عطور وهدايا صغيرة. استوقفها، بحث في «عَرَبَتها» عن العطر الباقي في داخله، ابتاع كل ما لديها منه.

أخذها العجب إلى سؤاله:

ـ وهل كلُّها لامرأةٍ واحدةٍ؟

بل كلُّها... امرأة واحدة.

وشدّ على زجاجات العطر، خوف أن تَستَرجع إحداها، فيشاركه غريب ما لهفته.

***

وَصَلَ، دخل غرفته، شرّع قلبه للشمس، فتح دفتر شعره، فتح كلَّ قوارير العطر وكتب بحبرها قصيدة واحدة لها، علّ ملامحها تظهر فوق الورق، فيعبق زمنه بعطر امرأة، ما عرف حقًا ما تيّمه بها: سحرها، أم عطرها؟

 

ناقد

قبل أن يَجلس إلى مكتبه ليكتب«نقدًا»، لَبِسَ نظّارات سود.

ليته وفّر على نفسه وعلى عينيه وظلَّ واقفًا، ولم يلبس سواد نفسه.

... ولأن «فعل» الجلوسِ وقع، لو يبدأ بنقد ذاته، أوّلاً، فيوفّر كمّية من الورق النظيف.

***

 

على الدّرب

للرغيف حرف هو بين الشفتين مذاق... فَتحُ شهيّة.

***

حين الجوع إلى دمٍ لا يُفاضلُ السكين بين عنق وعنق.

***

ـ تأمّل جيدًا تأمّلت

ـ ابدأ التفكير.

***

السياسيّون يحبّون طواحين الهواء ويحاربون الأحلام.

***

الصمت أكثر حدّة من الكلام

ـ احذروه.

***

نؤجّل الضحكَ ليومٍ آخر

نؤجّل الحزنَ ليوم آخر

ـ ولوّ! ماذا تفعلون الآن؟

 

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
27 janvier 2013 7 27 /01 /janvier /2013 22:58

العلاقات الاسلامية - المسيحية في السياسات الدولية
بقلم انطوان مسرّه


منظر عام للفاتيكان

 

تُشكل الندوة الدراسية التي عقدها معهد الدراسات الاسلامية والمسيحية في جامعة القديس يوسف (8/12/2012) حول موضوع: "العلاقات الاسلامية والمسيحية في السياسات الدولية" منطلقًا في سبيل تحديد دور الاديان في العلاقات الدولية اليوم.

شارك في الندوة باحثون وفاعلون ميدانيون واكثر من اربعين من الطلاب والمهتمين. واعد للندوة ملف في جزئين يتضمن وثائق مختارة وحديثة حول الموضوع.
تمحورت الابحاث والمناقشات حول ثلاث قضايا: تحول الاديان ايديولوجيات مُستجدة في العلاقات الدولية، ونماذج للدور المعنوي للاديان، ومجالات العمل.

(1)
تحوّل الاديان
ايديولوجيات سياسية

هل نحن مقبلون على "كوارث دينية" (وجيه قانصوه) في حال عدم حصول يقظة عامة تجاه تحول الاديان، بعد زوال الايديولوجيات التقليدية، ايديولوجيات مُستجدة في التعبئة السياسية في العلاقات الدولية؟ تحولت الاديان ايديولوجيات في السياسات الدولية من خلال اربعة عوامل:
أ- اليهودية الصهيونية: بُوشر بشكل استراتيجي في تحويل الدين ايديولوجيا من خلال اليهودية الصهيونية التي حولّت الله بائعاً ومضارباً عقارياً. خضع العالم الغربي للابتزاز ولا يزال بعد اكثر من نصف قرن بالرغم من التحول الصارخ للضحية جلاداً.
ب- الانظمة العربية المستبدة: عممّت أنظمة عربية مستبدة مقولة الحماية من التعصب والارهاب واوهمت الناس ان البديل منها سيكون الارهاب باسم الدين. وتعمّم هذا الادراك عالميًا، وكذلك الابتزاز، ما جعل الغرب متواطئًا لعقود مع انظمة مُستبدة تدعي الحماية من الارهاب "الاسلامي".
يعيش تاليًا عالم اليوم مع اديان مخيفة او اسلاموفوبيا عمّمتها انظمة توتاليتارية. ويعيش ايضًا مع اديان خائفة، غالبًا لدى مجموعات مسيحية، تدجّنت على غريزة الحماية في ظل انظمة توتاليتارية. يعيش العالم "تنظيرًا للخوف" (ديانا ملاعب). ولماذا تحصل ثورات في زمن تاريخي محدد دون غيره؟ زمنية التحولات العربية مرتبطة بثلاثة عناصر في علم النفس التاريخي: لحظة انهيار جدار الخوف، وضخامة تراكم الكبت، وحصول وعي جماعي شامل.
ج- الصراع بين الانسان والله: يعود السبب الثاني لتحول الاديان ايديولوجيات الى مسار الحضارة الانسانية المتأرجحة بين "تملك الذات وتملك الله" (انطوان قربان). جاء في احدى المداخلات: "انتصار الفرد كان ضروريًا، ولكن كلفته باهظة لفترة زمنية حيث حُكم الله لم يترك مجالاً للانسان. تتطلب الانسنة الشاملة والكاملة مصالحة بين الفرد والله. هل تتحقق هذه المصالحة في الثقافات الدينية؟" (انطوان قربان).
د- تعميم الجهل الديني والايماني: الحوار غير ممكن في حالات من الجهل (ديانا ملاعب). يظهر غالبًا الجهل في انتشار مقولات اهل الناموس في حين ان النص هو "متغير ونسبي". جاء في احدى المداخلات: "الزمن يلقي بكل ثقله على النص".

(2)
القوة المعنوية للمؤسسات الدينية

يُستخلص من الندوة دور المؤسسات الدينية في ارساء السلام العالمي حيث ان هذه المؤسسات "تتحمل مسوؤلية خاصة في صنع السلام في ارتقائها الى رحابة الايمان" (عزيز حلاق). ذُكر اللقاء العالمي الاول في اسيسي Assisi سنة 1986 وما حصل من "ابداعات ايمانية ريادية" (وجيه قانصوه). يُذكر في هذا السياق ثلاثة توجهات ريادية:
أ- المجمع الفاتيكاني الثاني: دعا اليه البابا يوحنا الثالث والعشرين في سبيل "مصالحة الكنيسة مع نفسها ومع العالم ومع الاديان الاخرى" (محمد السماك). انعقد في الثاني من تشرين الاول 1962 بمشاركة 2800 اسقف من 116 دولة واصدر 16 وثيقة دينية. عنوان المجمع: الحياة الكهنوتية والعلاقات الاجتماعية: الكنيسة والعالم المعاصر. سبقه 20 مجمعًا. توفي يوحنا الثالث والعشرين في 3/6/1963، اي قبل انتهاء المجمع. حصلت "معارضة قوية لهذا التحول. اعتبرت الخلافات مع المسلمين خطيئة للايمان بالله الواحد ووُصف المسلمون بالاخوة. وسُمح للكنائس في العالم ان تُقام قداديس باللغات المحلية، حيث ان ثلثي المسيحيين يعيشون في آسيا وافريقيا... وبُني مسجد في روما... لا يوجد دين ارهابي، بل ارهابيون في كل دين. كانت دعوة للتعارف ليس على اساس تسامحي بل ايماني... ثم انشأت المؤسسة الدولية للحوار بين الاديان في فيينا. التداخل الديموغرافي يغيّر صورة العالم وقد يُشكل خطرًا على السلام العالمي اذا لم نعمل بروح المجمع الفاتيكاني الثاني. لم يأخذ هذا العمل الفاتيكاني حقه في سلم الاهتمامات الاسلامية" محمد السماك.
ما الذي عوّق الاستمرارية؟ ذُكر في هذا السياق حرب حزيران 1967 واحتلال القدس وحرب 1973 (محمد السماك). من يحمل تاليًا رسالة المجمع الفاتيكاني الثاني الى العالم العربي والاسلامي؟ لبنان مؤهل ومدعو. لكن حصلت حروب 1975 في لبنان (محمد السمّاك). ذكرت حالات عديدة في الولايات المتحدة الاميركية دعمًا للحقوق العربية من قبل الشعب الاميركي، ولكن لم تصدر "كلمة شكر عربية" (محمد السمّاك). لماذا لا نطرق ابواب الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة؟ (محمد السمّاك). وذكر قول لاحد الاميركيين بعد ان سمع شهادة ذاتية خلال محاضرة: "اعتذر عما كنت اعتبره اسلامًا قبل الآن" محمد السمّاك!
ب- ديبلوماسية الفاتيكان: تشكل ديبلوماسية الفاتيكان نموذجًا في ارساء السلام العالمي. جاء في احدى المداخلات: "عشنا مواسم فاتيكانية متلاحقة معبّرة عن عمق العلاقة مع الكرسي الرسولي. مساحة الفاتيكان لا تتعدى 44، 0 كم 2 ولكن له علاقة مع 179 دولة في العالم ويُشكل الكاثوليك مليار و300 مليون نسمة. انها مملكة بلا حدود. لها ثلاث وسائل للعمل: من خلال الكنائس الكاثوليكة، والديبلوماسيين، والاعلام. التراتبية غير موجودة في كنائس اخرى. مرجعية البروتستانت الكتاب المقدس. يُعين الفاتيكان سفراء. يُعين البابا كاردينال نيويورك. في الولايات المتحدة 77 مليون كاثوليكي... رفضت الصين صلاحية تأتي من الحبر الاعظم وتمارس محليًا كسلطة عابرة للحدود. في القضايا الاجتماعية الفاتيكان هو من أكثر الدول التي فيها حضور فاتيكاني. تبحث الكنيسة عن الحقيقة أكثر مما تبحث عن الحداثة. وتأخذ احيانًا مواقف لا تجاري الرأي العام. ما هي ديبلوماسية الفاتيكان؟ انها ديبلوماسية بدون مصلحة وتختلف عن ديبلوماسيات سائر الدول. لم تلتقِ المصالح الخارجية لانهاء الحروب في لبنان. وهذا ينطبق اليوم على سوريا. تألم البابا يوحنا بولس الثاني من الوضع اللبناني، اذ طوال سنوات من حروب لبنان لم يستطع وضع حد لها. وسائل عمل الفاتيكان محدودة وامكاناته في المعايير السياسية السائدة معدومة. قال ستالين: كم فرقة لدى الفاتيكان؟ للفاتيكان قيمة معنوية. قد ينظم سينودس من أجل لبنان... ينتمي ديبلوماسيو الفاتيكان الى مدرسة راقية. أمر الفاتيكان سفيره بالعودة الى بغداد وبقي السفير كل مدة الحرب في العراق" (داود الصايغ).
ج- دور الأزهر: أي فقه سلام نريد؟ (محمد النقري). جوابًا على السؤال عُرضت مساهمات الأزهر الأخيرة في سبيل بناء "فقه اسلامي تجديدي دعمًا للسلام العالمي وفي انسجام مع لاهوت المجمع الفاتيكاني الثاني" محمد النقري.

(3)
ما العمل؟

طرحت احدى المشاركات السؤال: "عندما أعود الى مصر ماذا أفعل؟" (رضوى صالح). يُستخلص من الأوراق والمناقشات ثلاثة توجهات رئيسة:
أ- الاستدامة: طُرح السؤال على أثر عرض "الابداعات الايمانية": "لماذا لا نكمل وأين؟ لماذا لاهوت السلام لا يصل الى مكانه ولا تصل الرسالة؟ تكرار المحاولة هو بحد ذاته نتيجة وجزء من النجاح وليس لدينا خيار آخر. يجب ان نرى للفكر انعكاسات سلوكية فينزل الى المجتمع بكل اوحاله حيث لا تكفي الموعظة" وجيه قانصوه.
ب- الفاعلون: "من يحمل رسالة الفاتيكان الثاني؟" (محمد السماك). الحاجة الى الرجوع الدائم الى "القيم الايمانية" اذ لا يحتكر أي دين كل الايمان. المبادئ الانسانية عالمية وعابرة للحدود في سبيل "انسانية شاملة وكاملة" (انطوان قربان). جاء في احدى المداخلات:  "هل نختصر المواطن في انتمائه الجماعي؟ هناك ثقافة سلام ميزتها الفرد ومصالحته مع ذاته. انه فرد وحيد في مواجهة مع الذات الالهية. يحترم فضاء الحيز العام كرامة الانسان وهذا عنوان مجد الله على الأرض. عندما نحترم شرعة حقوق الانسان نعلن مجد الله على الأرض" (انطوان قربان).
ج- هوية متداخلة وجامعة: يظهر من خلال مداخلة في تاريخ العلاقات الاسلامية والمسيحية وتاريخ العائلات كيف ان "العائلة اللبنانية واحدة في طوائف متعددة، اذ أكثر من نصف اللبنانيين هم من جذور واحدة" (حسان حلاق). ويظهر أيضًا ان النبي محمد "كان له علاقة مع المسيحيين في العلاقات الانسانية اليومية وفي التجارة...، ما يحمل على ضرورة ان "نتفقه تمامًا" حسان حلاق.

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
16 janvier 2013 3 16 /01 /janvier /2013 15:50

 

SAINT ANTOINE LE GRAND

Antoine le Grand est considéré comme le fondateur de l’érémitisme chrétien et son intercession se révèle puissante contre le diable et pour les guérisons. Sa vie nous est connue par le récit qu’en a fait Athanase d’Alexandrie vers 360. Il serait né vers 251 et mort vers 356 à l’âge de 105 ans.
Né en Égypte à Qeman (Fayyoum) dans une famille copte assez riche et fervent chrétien, il devient orphelin à dix-huit ans et dès l’âge de vingt ans, il prend l’ Évangile à la lettre.
Il avait entendu lire à l’Eglise les mots que le Seigneur Jésus dit au riche: “Si tu veux être parfait, va, vends tout ce que tu possèdes et donne-le aux pauvres, et viens, suis-moi, et tu auras un trésor dans les cieux” (Mt 19,21).
Antoine, comme si la lecture avait été faite pour lui, sortit aussitôt de la maison du Seigneur et décida de se débarrasser de toute richesse. Il fit cadeau de ses terres aux pauvres. Il vendit aussi les biens meubles qu’ils possédaient, en reçut une somme assez importante et la distribua aux pauvres, à l’exception d’une petite réserve pour sa sœur, puis il partit vivre dans le désert en ermite dans un fortin à Pispir, près de Qeman. Là, il subit les tentations du diable qui n’hésita pas à s’attaquer à sa vie. Mais Antoine, par la prière et par le jeûne, résiste à tout et ne se laisse pas abuser par les visions tentatrices qui se multiplient.
En 312, il change de désert et va en Thébaïde, sur le mont Qolzum (où se trouve aujourd’hui le monastère Saint-Antoine). Le Diable lui apparaît encore de temps en temps mais Antoine sort vainqueur de ces luttes au nom du Christ. Vénéré par de nombreux visiteurs, Antoine leur donne à chaque fois des conseils de sagesse, les invitant à la prière.
Les religieux qui adoptent le mode de vie solitaire de saint Antoine sont appelés anachorètes, s’opposant aux cénobites qui choisissent la vie en communautés monastiques. Saint Charbel Makhlouf est considéré comme le dernier grand ermite de nos jours qui s’est inspiré de Saint Antoine le Grand.

 

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
16 janvier 2013 3 16 /01 /janvier /2013 07:59

قناديل 90

 

نأت النعامة برأسها

النعامة بين الطيور أطولها قامةً، أوسمها طلّةً، أعلاها رقبةً، وأصغرها رأسًا (نسبة إلى جسمها) تدفنه في الرمل، أو في التراب إذا تعذّر وجود الرمل، حين شعورها بخطر على مكان تواجدها، ويهدّدها... فتنأى بذلك عنه، حسب ظنّها، وبعض الظنّ أكثر من إثمٍ وأفظع.

هذا النأي بالرأس والنفس، عَلَّم الذئاب أن الزيادة في العواء، تُرعب، فتقترب من جسدٍ مكشوفٍ نأى برأسه عن الخطر، لتنهش ما لذ وطاب... وما سهل للعبث به.

ملاحظة: ليس وراء هذه الحكاية تورية لإثارة الغمز وزم الشفاه، إنها فقط مجرّد معلومات.

 

"شآبيب" اللغة

قبل أن تسقط آخر ورقة من روزنامة السنة الماضية، كان العالم العربي يحتفل، إلى جانب الاحتفال بالربيع، (عفوًا، بالنجيع العربي)، باليوم العالمي للغة العربيّة الذي أقرّته الأمم المتحدة معتبرة العربيّة «ضمن اللغات الرسميّة ولغات العمل فيها».

كاتب مصري اشتكى، في مقال صحافي، من تراجع العربيّة ونعاها مستمطرًا عليها «شآبيب» الرحمة، وما شابها من كلمات هي كفيلة، وحدها، بقتل اللغة، أي لغة.

كل مقالٍ يضطرنا للعودة إلى القواميس والمعاجم لتفسير بعض كلماته يصيب في اللغة مقتلاً. وكذلك ما هجّره العقل والعصر والفم.

اللغة تتطوّر، وتلبس ثياب عصرها، وما عَتِق منها اتركوه للقواميس والمعاجم... وفي العقول اليابسة.

 

على الدّرب

لا يجلس الوقت على كرسيٍّ. يحملها على ظهره... ويمشي.

***

بعض الماضي يغريني أستحلفه يعود فيدير لي ظهره.

***

عَلّقتُ المدى لوحةً في شرفتي صارت شرفتي مركبًا شراعيًا يقاوم الهواء.

***

أسابق الأحلام إلى النّوم. تغدرُ بي وتغطّيني بشرشف عتيق.

***

على أطراف أصابعي ترك الحبر غبارًا.

***

أغرت الساقية الهواء قبّلها فضحتهما العيون.

***

ينهي الفجر نزهة الليل لينزل النهار إلى العمل.

***

لازمتني الحماسة عملاً يشدني من طرف ثوبي وما وَصَلتْ إلى قلمي. قيَ فيَّ الشوق يتأنى صياغته مغرمًا.

***

تجيء السيرة على مهلٍ. استعجالها يوقف الحياة.

***

يُغطّي الرماد الجمر خِدعةً لأصابع تحبُّ اللعب بالنار.

***

يَغسلُ المطرُ جسد الأرض، تفوح رائحته وتدخل صدرها والذاكرة.

يَغسلُ المطرُ جسدنا، فنضيف إليها عطرًا يفيض... قبل أن يغيب.

 

من دفتره الصغير

نزل الثلج على الشجرة، ركض الصغير إلى جدّه:

ـ صار شعر الشجرة بلون شعر.

نظر إلى الغيم وسأل:

ـ من يرعى خرافه... فوق؟

 

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
7 janvier 2013 1 07 /01 /janvier /2013 19:51

قناديل 89

 

انتهى العالم!

 

لم ينته العالم كما بشّرونا!

بلى انتهى، ومن زمن بعيد. انتهى منذ ولادته. لكل ولادة نهاية.

النهايات تأتي غلافًا للبدايات، نمزّقها، ونرمي بها جانبًا.

لا ننتبه أنها ستنهض في لحظة ما، في إشارة ما، لتُبعث وتفعل فعلها رغمًا عنّا، ومن دون قدرة منّا على منعها.

تقفل الباب خلفها وأمامها.

تصمّ أذنيها عن كل ما قيل في موعد عودته.

... وأنتم؟ أصمّوا آذانكم. لا تجعلوا ضجيج النهايات أقوى من فرح البدايات.

كل الذي قيل قرقعة في دست المنجّمين... وهو فارغ.

 

مفاتيح

 

بين أطرف الهدايا التي تلقّيتها علبة صغيرة في داخلها مفتاح.

لأي باب؟ لا أعرف. أهو للقلب، للعقل، للمستقبل، للمدى، لبداية الشمس، لدرب ما مَرَرتُ فيها من قبل، لكلمة ما زالت مقفلة أمامي، لرحابة حبّ ووله لـ...؟ أيضًا لا أعرف.

هل المفتاح أقفل عليّ عوض أن أفتح به وأكتشف وأرى ما خفي عنّي؟.. أيضًا لا أعرف.

يا لسرّ المفاتيح؟ بل يا لسرّ ما تضمر حين تقفل... ويا للدهشة حين تفتح.

 

حرف الـ "ألف"


حرف الـ "ألف" هو الأوّل في الأبجديّة العربيّة. وحده يقف عاريًا، في أوّل الصّف
.

لا معنى لحضوره من دون سواه.

كل حرفٍ في مكانه يوازي الـ "ألف"، وربما يفوقه استخدامًا في صوت، في كلمة، في تعبير.

 

يا الواقفون أوّلاً:

التفتوا ولو خَطْف نظر إلى مَن يقف خلفكم، أو حولكم، أو أمامكم، قد تتعظون.

على الدّرب

 

نقطة النهاية سكين تفصل بين حالين.

***

لا تَقس بمسطرتك العالم يضيق عليك وتخسر حضورك.

***

تأخذ الريح مقاس الفضاء لتخيط له غيمة... ولا تستطيع.

***

قساوة قشرة الجوزة تحمي قلبها.

***

يتنشق الهواء لهاثنا... ويكاد يختنق.

***

بين الخطأ والصواب ترتفع القاعدة سورًا تحتمي اللغة به من ذاتها.

***

تفتش العيون عن آثار للسراب الأدلة غير كافية.

***

بورصة أسعار الناس رهن تقلبات سعر الرصاص.

***

«لا» النافية للجنس مُتهمة بالانضمام إلى حركة أصوليّة.

***

البساطة أوّل الدّرب إلى الصدق.

***

الأمنيات تحرض الأحلام وتعيش فيها.

***

تأكل الأحلام بعضها بعضًا، وتترك مكانًا موقتًا لها لتبعث في شكل جديد.

***

الأحلام تصادر الحرّية، كأن الحق لها وحدها في امتلاكها كاملة.

***

حرّض الغياب الأحلام جلب حضورًا تحت طائلة التذكّر.

***

الوهم ابن الحلم ويشتغل رسامًا.

***

في كل البدايات تبدو الطرقات متشابهة.

 

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
2 janvier 2013 3 02 /01 /janvier /2013 17:06

قناديل 87

مُنَافقون

المُنَافِقون أبناء قبيلة الارتزاق... والإكراميّات. يبيعون الكلام والمواقف على عربات مكشوفة. يصفّقون، يعيّشون، ويسندون رؤوسهم بأكفّهم كي لا تأتي أيّ كفٍّ فتسندها، من دون اتفاق مسبقٍ معهم، فتُصيب رأسمالهم ببعض خسارة.

المُنَافِقون على وفْرتهم، يتوزّعون في الطوائف، والأحزاب والسياسة والسلطة... وصولاً إلى الجمعيّات الخيريّة والإنسانيّة... وحتّى الأندية والمؤسسات الثقافيّة.

«الرزق على الله!».

صحيح... أما «رزقهم» فعلى عُميان يجرّون عُميانًا... وألف هوّة بانتظارهم.

 

وَقَعَ سَهوًا

أخطأ طابع الكومبيوتر في طبع بيان لمجموعة سياسيّة. أبدل فيه «واو» الـ «وفاق» بحرف «نون».

جاءت النتيجة «تصويبًا» غير مقصود، لنفاق مقصود، غُطّي بحرفٍ وقع سهوًا وبان ما بان، وكل بيان والأخطاء بخير... يا ساسة لبنان.

 

دموعُ ساحرٍ

في سقسقة مياه النبع نغمٌ يُخدّرُ.

قد تكون الينابيع دموع ساحر، أغرته الأرض فغرق فيها، وما عاد خرج إلا دمعًا... هادرًا.

 

جُوعٌ قاسٍ

أبناء القرى الصغيرة النائية، كُتب عليهم «التيه» في المدن الكبرى. وإذا رَجَعوا خَبَّروا بما يُدهش، وزرعوا في نفوس سامعيهم جوعًا إلى «تيه» ولو قاسيًا.

 

على الدّرب

أسراب كلام تلاحق موج الحبر، تطارد الأفكار والأحلام.

يخاف القلم يُصبح مرساة... ويغرز رأسه في الرمل.

***

في الثرثرة شَغَبٌ، إذا توقّف، َصَرخ الصمتُ: آخ.

***

أُكتب لأتحوّل من المتحرِّك إلى الثابت، طمعًا بديمومة.

***

أن تكون الكلمةُ مرآةً، أصدقُ من أن تكونَ زجاجًا شفّافًا.

***

«تتجسّد» الكلمة من أحرف مفكَّكة.

***

ـ متى يبدأ الكلام؟

 حين يَسكتُ الصمت.

***

ما كلُّ كلمةٍ معبّرة... وتجد موقعًا.

***

الاسم بيت نسكنه، فيمتلكنا.

***

في الكتابة إغراءٌ للملامسة.

***

يعكسُ الكاتب في كتاباته صورًا لناس ما عرفهم، ولا شاهد صورهم.

***

ـ الكاتب «شاهِدُ عصر؟» لا.

العصر «شاهِدٌ على ما كتب».

***

«الخِدَعُ» الكلاميّة بعض عبقريّةِ الكتّاب.

***

ثمارُ اللغةِ ألذّها ما يؤخذ خلسة.

...ولتبقَ المعاجم مغلقة.

***

قاموس الأيام يحمي الكلمات الهاربة من اللغات.

ينجح في جَعلِها «مَضرِبَ مَثَلٍ».

***

الناقد غير الكاتب، يشاهد النص وهو خارجه.

الناقد لا يسكن نصًّا.

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article
2 janvier 2013 3 02 /01 /janvier /2013 16:48
الناس للناس تسجل طلابا سوريين في مدرسة شحيم الرسمية
زار عدد من أعضاء جمعية الناس للناس مدرسة شحيم الرسمية الأولى الفرنسية صباح 20-12-2012 بغية الاطلاع على وضع الأطفال السوريين في المدرسة، بعد أن هاجروا قسرا من سوريا هربا من الحرب والدمار. كان باستقبالهم بالورود والبسمات والمعايدة مديرة المدرسة السيدة شهناز قشوع وفريق عملها وعدد من الأطفال والأصدقاء.
وتم تسليم المدرسة شكا يقيمة 700,000 ل.ل. وهو عبارة عن رسوم تسجيل عشرة طلاب، وبعض الحلوى والضيافة للأطفال.
عن عدد الطلاب السوريين النازحين شرحت المديرة أنه بلغ في هذه المدرسة 144 تلميذا من أصل 234. أي أكثر من 60%. وأكدت على أهمية الاهتمام بهؤلاء الأطفال وضرورة انتشالهم من الشارع كي لا يصبحوا ضحية عنف واستغلال من نوع آخر بعد أن هربوا من جحيم الموت. وعن المساعدات لهؤلاء الطلاب فهي محدودة جدا، كما تؤكد المديرة. قليلون الذين يلتفتون ويهتمون علما أن هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى كل شيء إلى الكتاب والزي المدرسي ولقمة الطعام... وهناك من ليس بحوزته هوية أو مستندات رسمية.
وعن أماكن سكنهم فهم موزعون على بعض أقاربهم أو في بيوت مهجورة. وهناك عدد لا بأس به يقيم في مدرسة سلفستار وهي مدرسة قديمة وضعت بتصرفهم، وعدد أيضا يقيمون في الجوامع.
أما الطفل محمد الصوص الذي وصل المدرسة بنفسه دون معونة أحد، فأجاب على السؤال عن عمره وحاله: "عمري 7 سنوات وعندي أخ أصغر مني، هربنا من الحرب... ومع أخي الصغير وأبي وأمي نعيش في الجامع. أبي لا يجد عملا. أنا أتيت إلى المدرسة وطلبت منهم ألا يزعبوني لأن أهلي لم يأتوا بعد معي. وأنا مبسوط أنني في المدرسة.
ختاما عيدا الجميع بعضهم بعضا متمنين السلام ورافعين الدعاء ليكون العام القادم عام خير وحلحلة للمشاكل، وأخذت الصور التذكارية.
https://www.facebook.com/media/set/?set=a.10152376664330323.933790.776445322&type=1
Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article

Présentation

  • : Le blog de P Abdo RAAD
  • Le blog de P Abdo RAAD
  • : Nouvelles et chronique du travail social et des activites du P abdo RAAD
  • Contact

Profil

  • Abdo RAAD
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider

Texte Libre

Rechercher

Archives

Catégories

Liens