Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
7 juin 2013 5 07 /06 /juin /2013 23:11
تخرج 2013 -- الجمعة في 7/6/2013
برعاية وحضور معالي النائب نعمة طعمة، احتفلت مدرسة دير المخلص الثانوية جون، بحفل تخرج طلاب صفوف الروضة والتاسع أساسي والثالث ثانوي في ملعب المدرسة التاريخي. حضر إلى جانب أسرة المدرسة ولجنة الأهل والمتخرجين وذويهم، الأب سليمان وهبي ممثلا المطران إيلي حداد، الرئيس العام الأرشمندريت جان فرج، والأبوين المدبرين طوني سعد ونقولا صغبيني، وعدد من الآباء وإمام بلدة جون الشيخ خضر عيد...، العميد سليم خرياطي رئيس بلدية جون وممثلا دولة الرئيس العماد ميشال عون، الأستاذ طارق بعاصيري ممثلا دولة الرئيس فؤاد السنيورة، الدكتور سليم السيد ممثلا معالي وليد جنبلاط ، الأستاذ نزار الرواس ممثلا معالي بهية الحريري، الأستاذ أحمد الحجار ممثلا النائب محمد الحجار، الأستاذ طوني عيد ممثلا النائبين ستريدا طوق جعجع وجورج عدوان، ورئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، الأستاذ عدنان حسين ممثلا الوزير علاء ترو، الأستاذ أمين الخطيب ممثلا الوزير السابق زاهر الخطيب، السفير نزيه عاشور، السيد وسام حنا ممثلا القنصل إبراهيم حنا، المهندس أنطوان فواز رئيس اتحاد بلديات الإقليم السابق، الأستاذ أحمد فواز ممثلا بلدية شحيم، مختارا جون يوسف مارون وسمير عيسى، مختار جزين طوني عون، مختار قتالة حكمت نقولا، مختار خربة بسري شفيق عيد، الأستاذ يحي عاشور ممثلا منسق تيار المستقبل الدكتور محمد كجك، وممثلو الأحزاب: المؤتمر الشعبي اللبناني، التيار الوطني الحر، القوات اللبنانية...، وممثلو الجمعيات والجامعات والمدارس والمؤسسات: الرابطة المخلصية، دار العناية، دار الصداقة، الناس للناس، مشفى شحيم الحكومي، مار منصور، جمعية الحكيم الخيرية، جمعية الوعي والمواساة، جامعة سيدة اللويزة، اللقاء الأدبي، ثانوية الشهيد رفيق الحريري، متوسطة مغدوشة الرسمية، ثانوية كترمايا الرسمية، ثانوية جون الرسمية، مدرسة الفنون الإنجيلية، اونيسكو، المركز التربوي للبحوث والإنماء، بنك عودة، إعلاميون وأمنيون وأصدقاء...
قدم الحفل بأبيات شعرية المعلمة ميلي طنوس ثم دخل المتخرجون على أنغام الموسيقى. بعد النشيدين اللبناني والمدرسي تم تسليم الشعلة من الرئيس العام إلى الطالبة جوانا أبو زيد ومنها للطالبة ميريام بيرم على صوت الأب حنا كنعان منشدا طروبارية التجلي. ثم كانت كلمة الهيئة التعليمية ألقتها السيدة أحلام أيوب، ثم وصلة غنائية بصوت الطلاب بقيادة الأستاذ أسعد سرور. ثم كلمات الطلاب: حنين سرور عن صف الروضة، رنا ضاهر عن صف التاسع أساسي وجوانا أبو زيد عن صف الثالث ثانوي. ثم وزعت المديرة ريتا أنطون شهادات التقدير للمتفوقين من جميع الصفوف. ثم رقصة مع صف الرابع أساسي. ثم كلمة رئيس المدرسة الأب عبدو رعد، فكلمة راعي الحفل النائب نعمة طعمة، فتوزيع الشهادات وقطع قالب الحلوى. ثم توجه الحضور لافتتاح قاعة الكمبيوتر المجهزة بكمبيوترات جديدة من قبل معالي نعمة طعمة. وأخيرا افتتح معرض أشغال يدوية من  صنع طلاب المدرسة.
 
كلمة الهيئة التعليمية في حفل التخرج 2012-2013 ألقتها المعلمة أحلام أيوب
معالي راعي الحفل، أيها الحفل الكريم، أيها المتخرجون.
وصل القطار إلى آخر محطة...، في طريقٍ قطعناه معاً... بكل ما فيه.
وعند ذكر الوداع ينقبض القلب. لا سيما بعد أن ودعنا الطالب شفيق متري إلى مثواه الأخير، بعد صراع مع المرض. ورغم مرارة الألم والظروف القاهرة، لا بُدّ لنا من أن نتمّم واجبنا تجاه طلابنا الأعزاء
فيا أحبائي التلامذة
يحين اليوم موعد التخرج. وبدل أن تعمّ الفرحة وتسري الغبطة في العروق، خيمت علينا أمارات الحزن ولفّتنا بوشاحها. لكن ما أودّ قوله لكم أن حياتكم الحقّة تبدأ الآن، يوم مغادرتكم مقاعد الدراسة، والتحصيل العلمي العالي، وخوض ميدان العمل. وكل مرحلة من مراحل العمر لها رونقها الخاص. لذا أدعوكم إلى السير في طريق المستقبل دون تردد.
وهنا يستحضرني قول للفيلسوف الألماني نيتشه: "أحب الناس إليّ من كانوا مثل السهام يعبرون إلى الضفة الأخرى دون الرجوع إلى الوراء". لذلك أطلب منكم أن تكونوا هذه السهام، في سعيكم حتى تصيروا أنتم روّاد هذا المجتمع وفاعلين فيه.
نعم، قارب الوقت نهايته...، إلا أن العطاء الإنساني والمحبة الصادقة والتعاون الفعّال لا ينتهي... والتّطلع لطلب العلم والسمو للقمة لا ينضب. فقد احتوانا هذا الصرح الشامخ في جو مفعم بالعطاء والرغبة الأكيدة في الوصول للهدف... وعملنا أن نستمر في الجهد وصولاً لذاك الهدف.
فوصيتي لكم من قلب أحبكم أن تحافظوا على أخلاقكم وشخصيتكم وقيمكم المثلى.
وأخيراً تعجز الكلمات في وداعكم... ولا يفي إلا الدّعاء لرب السماء، بإطلالة جديدة لعام قادم... والنفوس معلقة بخالقها... قوية خطواتها... عازمة على العلم والاستفادة...
بكل الأماني والأدعية الطيبة أقول لكم ألف الف مبروك، واعملوا جهدكم لتكونوا دائماً في الصدارة... وفقكم الله...
 
La parole des élèves, par Rana Daher ES3
Mes dames, Messieurs, chers camarades de promotion, chers amis…
C’est avec une grande joie et un réel plaisir qu’on voit cette fête de fin d’année venir enfin, et qui est la meilleure façon de rendre hommage au travail que vous tous, direction, enseignants, parents et élèves, avaient accompli tout au long de l’année. Et chaque année on constate, avec émerveillement, combien votre dévouement permet d’offrir à toutes les personnes présentes, un moment inoubliable. J’ai l’honneur de vous adresser toutes mes sincères félicitations suite à l’ampleur de vos actions.
Votre compétence, votre professionnalisme, notamment votre capacité d’écoute, votre esprit d’ouverture, votre sens du dialogue ont assuré le succès de nos mission. Dans des contextes difficiles, votre fermeté et votre diplomatie ont permis d’apaiser les tensions et d’aboutir à de solides réalisations. Et je n’oublie pas ceux qui ont consacré leur temps et qui ont eu la patience de nous encadrer, de canaliser leur énergie pour notre confort. On se demande parfois comment vous rendre, en partie du moins, le trésor de solitude que vous nous avez manifesté ces derniers temps, toutes ces grandes ou petites attentions qui nous ont facilité le parcours. Nous tenions à vous exprimer notre gratitude et à vous remercier également pour ces merveilleuses années passées en votre présence.
Je vous renouvelle, toutes mes sincères félicitations et vous souhaite de continuer à travailler avec toute la réussite attachée au nom de ce collège.
Alors pour tout cela merci. Merci à vous de nous avoir offert des instants magiques.
 
كلمة طلاب صف الثالث ثانوي في حفل التخرج 2012-2013 ألقتها الطالبة جوانا أبو زيد
ضيوف حفلنا الكرام، زملائي الأعزاء، والمعلمون الأجلاء،
تحية طيبة وبعد،
حين نقف اليوم على عتبات التخرج ونرسم بأناملنا الأمل، ونرى البسمة وقد ارتسمت لتعانق فضاء أرواحنا... نعيد العدّ إلى الوراء، لنتذكر تلك السنين التي تابعت خطواتنا، خطوة خطوة... حينها نتذكر حروفاً أضاءت ومشاعل علم استحقت أن تنير دربنا، ونقول:
أهو عامنا الأخير، أم هو البداية، بداية تشرق بالأمل في سماء ملؤها الضجيج والدعاء، أمام عيون الوطن الذي يتطلع إلينا بشوق الموله وحنين الأم. في هذه اللحظات تكاد الدموع تسابق الكلام، ويكاد القلب يضيق بما يحصده من خلجات الوجدان.
هذه هي الحياة، محطات ومحطات ومحطات، نقف بانتظار القادم من الأيام، وفي العيون دهشة وفي الفم سؤال، وإرادتنا تدفعنا دوماً لاقتحام المستحيل لنصنع منه وردة الحياة. لأن شرف الإنسان في نضاله وإقدامه وجائزة الحياة في الكدّ والتعب والأمل في الوصول.
فإلى جميع من أمضينا وإياهم مسافة العمر القصيرة هذه، الزملاء أو الأساتذة الذين بذلوا الكثير لنصل إلى شاطئ المعرفة. نقول: "إلى اللقاء في عالم نكبر فيه وفي زمان نصنعه نحن، وفي معرفة نحن روادها".

 

 

Partager cet article

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Le blog de P Abdo RAAD
  • Le blog de P Abdo RAAD
  • : Nouvelles et chronique du travail social et des activites du P abdo RAAD
  • Contact

Profil

  • Abdo RAAD
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider

Texte Libre

Rechercher

Catégories

Liens