Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
20 novembre 2013 3 20 /11 /novembre /2013 07:02
تقديم البرنامج:
السيدات والسادة. أحييكم بالحب والسلام. الأم وطن، والوطن أم، الناس فيه للناس، أخوة متعاضدون. بداية النشيد الوطني اللبناني
 
تقديم عام:
باسم المرأة نجتمع اليوم، وبالأخص باسم المرأة الريفية التي خصصت الأمم المتحدة لها يوما دوليا في الخامس عشر من تشرين الأول من كل عام، اعترافا منها بقيمة النساء الريفيات وبدورهن الحاسم في مكافحة الفقر والجوع وبالتالي في مكافحة الجهل والشرور.
وما أغشمنا عندما ينحصر تفكيرنا بأن المرأة الريفية هي المرأة الأمية التي فرض عليها العمل الزراعي بالمذلة والاستهتار. لعمري هذا واحد من أسباب تأخر مجتمعاتنا.
المرأة الريفية يا سادة هي المرأة المتعلمة الراقية الرافضة لتراث الأمية الموروث من الإقطاع، وللتقاليد العفنة والظالمة. هي العاملة بجسدها والروح في الريف لتجعله جنة بنباته وحيوانه وإنسانه، فتضيف إلى مهامها التربوية والرعائية حب الأرض وكرامة العيش واحترام البيئة. المرأة الريفية هي أم الكون، كلما فقدناها فقد الكون عطفا والأرض حنانا والإنسان انسجاما.
أيتها الريفية، نقدر فيك العنفوان ونجل الخبرة ونرفع التواضع وإليك عائدون كي نبني بيئة سليمة نظيفة منتجة وصحية وإنسانا خلوقا وراقيا. كرموا كل امرأة، وصفقوا لها وصفقوا بامتياز للمرأة الريفية وللأم الريفية.
من أجل هذا التقت الحركة العالمية للأمهات مع جمعية الناس للناس فأنتج اللقاء تكريما وحفلا أنتم اليوم زينته ووروده. فأهلا بكم باسم الحركة العالمية للأمهات، وباسم جمعية الناس للناس. أهلا بالمكرمتين السيدتين آني بودجيكانيان وجاندارك الشاعر سعيد.
أهلا بوزير الثقافة المهندس غابي ليون ممثلا بالدكتورة زهيدة درويش جبور الأمينة العامة للجنة الوطنية للأونيسكو. أهلا بالإعلاميين، بالشعراء والأدباء، أهلا.............. بروتوكولنا هو للتعريف والتعاون والتكامل. أرجو من الجمعيات كتابة أسمائها وإعطائي إياها لأتشرف بإعلانها والتعرف إليها.
 
- تقديم الأستاذة منى مراد:
جاهدت، فحصلت على إجازة من لبنان وماجيسيتر من فرنسا في العلوم الاجتماعية. عرفتها الجامعات في لبنان والخارج أستاذة ناشطة. عملت أخصائية في شؤون المرأة ومديرة مركز خدمات إنمائية في وزارة الشؤون الاجتماعية. شاركت في مؤتمرات ومنتديات كثيرة وأنجزت أبحاثا وأعطت محاضرات حول قضايا المرأة والمجتمع وكتبت مقالات متنوعة، تطوعت للخدمة العامة فشغلت مناصب متعددة محلية وإقليمية ودولية في أطر عدة: المجلس النسائي، المنبر المدني الأورو متوسطي في لبنان، رابطة المسؤولية المدنية والمركز التربوي للبحوث والإنماء وغيرها... واستحقت شهادات تقدير من كل صوب.
إنها الأستاذة منى مراد. ففي المنى نحن أمام الأماني وما يأمل القلب من تحقيقه. وفي المراد نحن أمام ما نريد وما نرغب. وفي سيدة حققت مرادها وزرعت أمانيها غرسات غرسات نصبح أمام منى قمر مراد. إنها واحدة من مؤسسات الحركة العالمية للأمهات في لبنان، ولها الكلام.
 
كلمة الحركة العالمية للأمهات- لبنان، تلقيها الأستاذة منى قمر مراد، الأونيسكو 31/10/2013، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الريفية (15 تشرين الأول من كل سنة)، في حفل تكريم السيدتين آني بودجيكانيان وجاندارك الشاعر سعيد.
معالي وزير الثقافة المهندس غابي ليون، ممثلاً بالدكتورة زهيدة درويش جبور، الأمينة العامة للجنة اللبنانية الوطنية للأونيسكو، أيها الحضور النخبوي، أيها الأصدقاء والزملاء والزميلات
الأم هوية ورسالة تحملهما من بذلت وتبذل نفسها بلا حدود للمحبة والرعاية والعطاء بدون شروط وفي كل الظروف. كلمة "يا ماما" المفعمة بالعاطفة لا تفارق لا الصغار ولا الكبار الذين عاشوا ويعيشون حنانها وتفانيها لإسعادهم طيلة حياتها.
الأم والأب يشكلان نواة الأسرة وقلبها النابض، والأسرة هي ركيزة المجتمع وعصب قوته. هذا ما لمسناه خلال الحروب المتتالية في لبنان منذ العام 1975 حيث النساء والأمهات خاصة لعبن دوراً جوهرياً بإدراكهن كيفية المحافظة على كيان العائلة وصون تماسكها دفاعاً عن المجتمع والوطن.
يسعدني اليوم أن ألقي كلمة "الحركة العالمية للأمهات في لبنان" في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا، ألا وهي حفل تكريم سيدتين لبنانيتين حقاً مميزتين في المجال الإنساني، الثقافي والإنمائي الريفي، وهما الصيدلانية المتعددة الاختصاصات والنشاطات الصحية والاجتماعية، السيدة آني آرمن بودجيكانيان، والشاعرة والكاتبة وسيدة الأعمال جاندارك الشاعر سعيد. هاتان السيدتان أختيرتا لهذا التكريم نظراً لمساهمتهما فعلياً بالنهوض بأوضاع المرأة والأم والأسرة في العقود الثلاث الأخيرة.
سيعرفكم بهما، مشكوراً، الأب عبدو رعد رئيس "جمعية الناس للناس" الموصوف بدينامكيته ومبادرات عطاءاته على كافة الصعد. سأعطي، إذا سمحتم، لمحة وجيزة عن أهداف، تاريخ ونشاطات الحركة العالمية للأمهات وفرعها في لبنان.
تأسست هذه الحركة عام 1947 بعد الحرب العالمية الثانية حيث اجتمعت امهات من كل بلد ليعلنّ "لا للحرب، نعم للسلام"، في إطار مؤتمر وضع فيه النظام الأساسي للحركة في العالم ودونت "شرعة حقوق الأم". ثم في العام 1949 أصبح للحركة صفة استشارية في الأمم المتحدة، تطورت إلى ان أصبحت صفة استشارية دائمة عام 2004 لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي، ومنظمة الأغذية والزراعة ومنظمة التربية والعلوم والثقافة وصندوق رعاية الطفولة.
فهي تعمل في 43 بلدا، رئيستها الحالية، السيدة فلورانس ﭬون أرب، الفرنسية- الأميركية الجنسية، والتي انتخبت خلفاً للسيدة الايرلندية جيل دونيللي.
أما الحركة العالمية للأمهات في لبنان، فولدت سنة 2003 بعد نجاح المؤتمر العالمي "للحركة العالمية للأمهات" الذي انعقد في الأسكوا في بيروت عام 2003 بعنوان: "الأمهات، فاعلات السلام: كيف؟" والذي شارك فيه 22 بلدا. عند انتهائه، تداعت السيدات اللبنانيات اللواتي شاركن فيه ممثلات لمختلف المنظمات والهيئات الاجتماعية اللبنانية، وحيث كنت قد مثلت فيه آنذاك وزارة الشؤون الاجتماعية، تداعت السيدات اللواتي عايشن الحروب في لبنان وذقن مرّ ظروفها وتداعياتها الكارثيه، إلى تأسيس فرع للحركة العالمية للأمهات، بعد الاطلاع على أهدافها ونشاطاتها المنسجمة مع تطلعاتهن وتوقهن للسلام.
وأخذت حركتنا العلم والخبر رقم 41/ أ د بتاريخ 28 شباط، 2005 بعد عامين من النشاط المتواصل لخدمة النساء والأمهات في لبنان.
الحركة العالمية للأمهات، لبنان التي هي جمعية غير سياسية وغير دينية بل اجتماعية تعنى بشؤون الأم والطفل والأسرة. ترأسها حالياً المحامية الأستاذة نكتار نصر.
من أهدافها:
- دعم الأمهات للقيام بدورهن العائلي والتربوي والمدني والمهني وتثبيت هذا الدور وهذه الرسالة بالقوانين والأنظمة.
- العمل على وقف كل أشكال العنف والعنصرية والعزل والاستغلال للأمهات.
- دعم الأم في تربية الأولاد على ثقافة السلام والمحبة والحرية والنهج الديموقراطي وقبول الآخر واحترام الاختلاف في مجتمعنا المتعدد الثقافات والأديان والمذاهب (18 مذهبا).
- اللقاء والتشاور مع الجمعيات الأخرى لتبادل الخبرات والمعلومات دعماً للوصول إلى الأهداف المذكورة والتي تصب جميعها في جعل مجتمعنا أكثر إنسانية وأكثر استقراراً أمنياً، نحن بأمس الحاجة إليه في هذه الأيام الدامية.
نشاطاتنا:
- الإعلام والتوعية.
- التدريب.
- الدعم والمرافقة للأمهات
- العمل على حماية الأمهات المعنفات والمهملات، بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات المختصة.
- مكافحة التمييز والاستغلال.
- تنظيم حلقات ودورات تثقيفية لأعضاء الحركة بغية تأهيلهن لاستيعاب المشاكل النفسية والعائلية والاجتماعية والصحية والبيئة التي يتعرض لها مجتمعنا، وإيجاد السبل الناجعة للمساهمة في حلّ هذه المشاكل.
- تنظيم لقاءات تثقيفية للأهالي في بعض المدارس بشكل محاضرات وحوارات حول قضايا الأم والطفل والأسرة والمجتمع، بالتنسيق مع البلديات والجمعيات والمراكز الصحية الاجتماعية والإنمائية في المناطق.
- المشاركة في المؤتمرات الدولية التي تنظمها الحركة العالمية للأمهات والمساهمة في وضع التوصيات حول المواضيع المطروحة.
تضم حركتنا سيدات فاعلات في مجالات اختصاصاتهن ونشاطاتهن، على أصعدة: القانون- علم الاجتماع، علم النفس، علم النفس العيادي، التربية، العمل الاجتماعي والبيئي، صحة الأمومة والطفولة، الرياضة وغيرها.
شكراً لحضوركم معنا في هذا الاحتفال.
تهانينا الحارة للمكرمتين السيدتين بودجيكانيان وسعيد وشكرنا الجزيل للأب عبدو رعد المخلصي، الذي ساهم في إنجاح هذا الحفل والشكر أيضاً للسيدتين مارلا خوري ونوال نعيم اللتين بذلتا جهداً في تنظيم هذا الحفل، ولجمعية الناس للناس.

Partager cet article

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Le blog de P Abdo RAAD
  • Le blog de P Abdo RAAD
  • : Nouvelles et chronique du travail social et des activites du P abdo RAAD
  • Contact

Profil

  • Abdo RAAD
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider

Texte Libre

Rechercher

Catégories

Liens