Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
11 janvier 2015 7 11 /01 /janvier /2015 16:23

الميلاد مُلتقى الكون

  

عظة الأب أنطوان يوحنّا لطّوف

 

الميلاد مُلتقى الكون.

السماء نزلت إلى الأرض لأنّ النجم وقف عند المغارة.

سماء السماوات نزلت إلى الأرض لأنّ الملائكة أنشدوا للسيِّد.

الملوك والبُسطاء اجتمعوا لأنّ "ملوك فارس" أتو المغارة مع الرُّعاة.

التقى اليهود والأمم وسجدوا معًا "لملك اليهود".

التقت الخلائق العقليَّة بالبشر وسجدوا معًا للمـُخلِّص

الخلائق الناطقة وغير الناطقة اجتمعت لتمجيد خالقها،

لأنّ "الحمار الذي عرف معلفه والثور الذي عرف قانيه" (اشعيا 3:1)

كانا هناك أيضًا.

التقى الفقر والغنى لأنّ ملك المـُلوك أُضجِعَ في مذود .

التقى الليل والنهار، لأنّ النجم أضاء ظلمة أرضنا.

التقت البتوليّة والولادة، لأنّ البتول ولدت بغير زرع.

التقى الزواج والعفّة لأنّ يوسف ومريم اقترنا وهُما عَفيفان.

وفي شحص الوليد التقى النَّاسوت والاهوت.

الشريعة القديمة وشريعة الحبّ التقتا،

لتزول الواحدة وتبقى الأخرى إلى الأبد.

بميلاد السيِّد من البتول اكتملت الأزمان وبلغت ملأها،

لأنّ "الله، في ملْ الزمن، أرسل ابنه مولودًا لامرأة" (غلاطية 4:4)

المولود، "أبا الأبد" (اشعيا 6:9) حوّل أزمان بشريّتنا إلى أزمان حبّ،

كما قال الكتاب: "مررتُ بكِ ورأيتُكِ فإذا زمانُكِ زمان الحبّ" (حزقيال 8:16).

بالحبّ جمع السيّد الخليقة والكون والتاريخ والخلائق،

على ما كُتِب: "برباطات الحبّ أجتذبُهم" (هوشع 4:11).

أراد أغسطس أن يجمع البشريَّة لتُكتَتَب على اسمه.

لم يُدرك أنّ طفل المذود، الذي اكتُتِب،

تُكتَتَب على اسمه البشريّة قاطبةً، والزمان والمكان والكون والتاريخ.

لأنّ النجم عندما ظَهَر، والملائكة عندما أنشدوا،

والرعاة عندما سهروا، والمجوس عندما سجدوا،

اكتتبوا جميعًا على اسم المخلِّص الوليد، وحملوا اسمه، وصاروا مسيحيّين.

حتى الملائكة تمسحنوا وعرفوا السرّ المكتوم عنهم منذ الأزل،

وبانَ لهم تدبير الخلاص الذي "اشتهوا أن يُمعنوا النظر فيه" (1 بطرس 12:1).

هل نُصدِّق أنّ المجوس أتوا من أقاصي المشرق، مَسيرة سنتين،

ليسجدوا للسيِّد ويقدّموا الهدايا، لدقائق معدودات؟

ونحن أيضًا، حريّ بنا أن نأتي إليه، ونجتمع مع الخلائق التي هو أبدعها،

ونُكتَتب من جديد على اسمه،

ونسجد مع المجوس ونَسهر مع الرعاة ونُنشد مع الملائكة، قائلين:

"المجد لله في العُلى، الذي وُلد اليوم من البتول، في بيت لحمم اليهوديَّة."

 

 

دير السيدة – جون، 25/12/2014.

 

 

Partager cet article

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Le blog de P Abdo RAAD
  • Le blog de P Abdo RAAD
  • : Nouvelles et chronique du travail social et des activites du P abdo RAAD
  • Contact

Profil

  • Abdo RAAD
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider

Texte Libre

Rechercher

Catégories

Liens