Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
6 novembre 2014 4 06 /11 /novembre /2014 12:23

 "أناشيد المحبة"،

النشيد ٢٥

إلهي وسيّدي!

كيف أنطق ببهاء وجهك وأُخبر عن جمالك الذي لا يوصف؟ كيف أتحدّث عن محبتك؟ كيف يُحصر المنزّه عن ان يكون محصورا في كلمات بشرية؟

إذ كنت أتأمل، سيدي، أشرقتَ أنت من العلاء شمسًا تفوق الشمس لمعانًا واخترقت بنورك عتمة قلبي. مجدك أضرم فيّ نارًا ملتهبة، هي نار روحك القدوس الذي له المجد معك أيها الكلمة، الذي أنت معه واحد في الجوهر والكرامة والطبيعة والمجد أيها المسيح المالئ الكل ومع أبيك.

ها إني أمتثل أمامك ساجدا. أشكرك لأنك أهلتني أن ألمس قوة لاهوتك. أشكرك لأنك، وأنا بعد في الظلمة، أتيت اليّ وأنرت حدقتَي ذهني لأرى نور وجهك الذي يفوق كل وصف. من نورك أخذتُ فصار الظلام فيّ ضياء.

النُّور يضيء في الظلمة والظلمة لم تدركه. نور وظلمة بلا اختلاط ولا انفصال.  وُلدت بنورك ولكني ما زلت في ظلام وأنت حوّلت ليلي نهارا وعتمتي اشراقًا.

قلت من سينتشلني من ظلمتي إلى النُّور الذي لا تدركه ظلمة؟ كيف تتقبل الظلمة نورا، أم كيف يحتوي النُّور ظلاما؟

الكلمة صار جسدًا وأعطانا روحه القدوس فنلنا سلطانا أن نصير أولاد الله بنعمته. بنورك ولدتُ ابنا للآب فصرتُ إلها شريكا لك في الأمجاد السماوية.

الحياة لي هي المسيح الرب الذي به كان كل شيء. أَسجد أمامك سيدي، أنت حياتي وبهائي ومجدي.

أهلني أن أشترك بأكثر وضوح في بهاء ملكوتك متى أتيتَ في مجدك.

 

أعطني نعمتك فرحا وعزاء وامتلاء. استر عري نفسي ببهاء نور وجهك أيها اللابس النُّور كالسربال وامنحني نورا من لدنك سربال فرح لنفسي.

Partager cet article

Repost 0
Published by Abdo RAAD
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Le blog de P Abdo RAAD
  • Le blog de P Abdo RAAD
  • : Nouvelles et chronique du travail social et des activites du P abdo RAAD
  • Contact

Profil

  • Abdo RAAD
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider
  • site pour nos activites et notre travail social... vous pouvez collaborer et aider

Texte Libre

Rechercher

Archives

Catégories

Liens